من حق كلٍ منا أن يحلم ، لا بل هو واجب عليه أن يحلم ويحقق أحلامه ولكن انتبه! احلم احلامك فقط ولا تحلم احلام غيرك، احلم بتطوير ذاتك ، بالإستقرار في حياتك ، بنجاحك في عملك وتقلد أعلى المناصب ولكن لا تحلم أن تحقق احلام غيرك وتأخذ مكانهم عنوه .

كن بارعاً فى تحقيق نجاحك ،واسعى بكل ما أوتيت من قوة في سبيل تحقيق هدفك الذي طالما تحلم به ، إتخذ خطوات إيجابية ثابتة و إرسم طريقك نحوه ، ولكن كن أميناً على أحلام الآخرين، إذا باح لك شخصاً بحلمه و ما يريد أن يصل إليه في حياته لا تغتصبه منه ، حتى و إن كانت إمكانياتك أقدر على تحقيقه منه فقد يكون هذا الحلم هو الأمل الوحيد الذي يعيش من اجله فلا تستكثره عليه فأنت لك طريقك وخطتك و إذا حققتهما ستكون إنسانا باهراً وهو كذلك إذا حقق حلمه ، فما أجمل أن تصلوا إلى أهدافكم وتتقابلوا فى نهاية الطريق متحابين ينفع كلٍ منكم الآخر .

تخيل معى ، إذا استأثرت بأحلام غيرك لنفسك وحققتها ماذا تشعر الآن ؟ هل تشعر انك ناجح؟؟ حققت ما تريد؟
يمكن فعلا ان تكون ناجح ولكن سوف تحقق ما يريده هو ، لن تحس بلذه النجاح ، لن تكون ذاتك.
إذا وضَعتك نفسك فى هذا الموقف يوماً  لا تستمع إليها، قاومها ،لا تجعل صوتها يملأ آذانك ويؤثر على عقلك ويشوش أفكارك ، قل لها لا أنه ليس حلمنا وتعالي نحقق ما نحلم به نحن فهناك الكثير من العمل في إنتظارنا.
إذا راودتك نفسك في أن تأخذ حلم غيرك فقل لها "آسف" ، وإعتذر عن هذا الحلم.

12 التعليقات

غير معرف يقول... @ 2 أبريل 2011 5:15 م

:)

REHAM يقول... @ 2 أبريل 2011 7:10 م

@غير معروف
شكرا
:)

abdelnasser يقول... @ 2 أبريل 2011 8:06 م

جميل الموضوع

REHAM يقول... @ 3 أبريل 2011 9:00 ص

@abdelnasser
أشكرك على تعليقك و نورت المندونة

أبومسلم يقول... @ 4 أبريل 2011 4:56 ص

مفيد جدا ، وهذه الصورة تتحقق بتقوى الله ومراقبته ، فمن لا يغتصب احلام الغير فهو الرجل الصالح الذى يراقب مولاه ، وكما ذكرت أخت فى نهاية المقال ، بقولك . إذا راودتك نفسك في أن تأخذ حلم غيرك فقل لها "آسف" .. فهذا ما اوصانا الله به ورسوله ( جهاد النفس ) .. علينا ان نلملم هذه الصور ونضعها داخل اطار دينى ، ونصبغها بصبغة الشرع الالهى ، ليحقق كل منا احلامه دون ان يغتصب حلم غيره ، هنا يتحقق العدل . شكرا جزيلا لك أخت على المواضيع المميزة . بالتوفيق .

REHAM يقول... @ 4 أبريل 2011 8:17 ص

@ أبو مسلم
و نعم بالله ، جزاك الله كل الخير أخي الكريم

مدونة سامكو | قوالب معربة يقول... @ 4 أبريل 2011 9:18 ص

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الموضوع حلو ومحتواه جيد

الكثير منا يستطيع أن يحلم ولكن من منا يستطيع تحقيق حلمه فايه المانع من عمل ترابط بين الاثنين فنربط بين من يحلم ومن يستطيع ان يحقق الحلم بعيدا عن السرقة انا اعتربها تعاون وتبادل ادوار

يعنى فى مهندس بيصمم لكن فيه مهندس تانى هو اللى بينفذ ايه المانع اننا نطبق ده على احلامنا

انا اقصد الاحلام الخاصة بالتطور وبالمنفعة العامة والشخصية ايضا

REHAM يقول... @ 4 أبريل 2011 3:37 م

@ سامكو
معك في رأيك فما ذكرته أنت هو تكامل و ليس سرقة و في هذه الحالة تحلموا معا و يصبح الحلم مشتركا و يقوم كل منكم بدورة.
و لكن أن يستأثر أحدا بحلم الآخر و يحرمه منه هذا ما قصدته .
لك جزيل الشكر على تعليقك و مرورك الكريم

حلم يقول... @ 9 أبريل 2011 4:51 ص

موضوع جميل جداً
وبالفعل لا تسرق أحلام الغير وأهم شيء أن تحتفظ وتطور من أحلامك وطموحك وتترك للناس أحلامها وتساعدهم وتشجعهم لتحقيقها

دمتي بود :)

REHAM يقول... @ 9 أبريل 2011 1:03 م

@حلم
أتفق معك في الرأي
جزاك الله خيراً و أشكرك على مرورك الكريم

ابراهيم خليل يقول... @ 20 يونيو 2011 10:37 ص

الأحلام هو التنفيث عن مكنون الأنسان وجوهرة وهناء صفاء نفسى وشفافية تلامس الحلم من الحقيقة وتحققة اينما كان وفى مدونتى رواية الكثبان الرمليةاكبر برهان (مدونة الشاغر المصرى ابراهيم خليل )..فما اروع الأحلام الوردى للأنسان انها تحقق اكبر التزان بين الحقيقو والأحلام ,,مدونتك رائعة جدا لاتحتاج الى كلام يرجى الأتصال للأستبيان (ابراهيم خليل -رئيس تحرير جريدة التل الكبير كوم).

REHAM يقول... @ 5 يوليو 2011 11:37 ص

@ا/ابراهيم خليل
أشكرك جدا على كلماتك الطيبة ، و لى شرف أن أزور مدونتك إن شاء الله

إرسال تعليق